ليبيا: ثوار مجلس الشورى يتقدمون نحو مطار بنينا

15 سبتمبر, 2014 10:16 م

25 0

ليبيا: ثوار مجلس الشورى يتقدمون نحو مطار بنينا

بنغازي- وكالات: قال المكتب الإعلامي لمجلس شورى ثوار بنغازي إن قوات المجلس بدأت في التقدم نحو مطار بنينا والقاعدة العسكرية المجاورة له للسيطرة عليهما، بينما أرجأت الجزائر الحوار التشاوري الليبي من منتصف الشهر الجاري إلى أجل غير مسمى. وذكرت مصادر محلية أن وحدات من قوات المجلس بدأت دخول الحي السكني في منطقة بنينا والتمركز داخله مسبوقة بكثافة نارية كبيرة. وتبعد المنطقة السكنية نحو مائتي متر عن مطار بنينا والقاعدة العسكرية المجاورة له، ويعتبر مطار بنينا ثاني أكبر مطار في ليبيا بعد مطار العاصمة طرابلس، ويبعد نحو عشرين كيلومترا شرقي بنغازي في غضون ذلك هدد اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر- الذي يقود ما تسمى عملية الكرامة بشن غارات جوية على ميناء بنغازي واستهداف السفن المتجهة إليه، إذا لم يتم إغلاقه وتحوّل كافة أعماله إلى ميناء طبرق الذي تسيطر عليه قواته. وبحسب مصادر ليبية فقد أثار التهديد حالة من الخوف والهلع في صفوف إدارة الميناء والعاملين فيه.

وتتهم قوات حفتر مجلس شورى ثوار بنغازي باستخدام الميناء لجلب السلاح من الخارج. ويعمل ميناء بنغازي بنحو 70% من طاقته التشغيلية، وذلك رغم الصعوبات والتحديات الأمنية في البلاد، ويعد الميناء ثاني أكبر مرافئ ليبيا وهمزة وصل مع العالم الخارجي، بالإضافة إلى دوره بوصفه منفذا رئيسيا للصادرات والواردات.

إلى ذلك أعلن مجلس أعيان ليبيا للمصالحة عن مبادرة للحوار الوطني تقضي بتحييد السلاح بعنوان "التهدئة سبيل للخروج من الأزمة ". وذكرت وكالة الأنباء الليبية أن المبادرة التي أطلقها مجلس الأعيان تدعو إلى إيقاف إطلاق النار، وإنهاء الانقسام السياسي، ونبذ استخدام القوة لرسم هذا الحوار، وذلك عبر التواصل مع كل الأطراف.

وذكر تقرير أن طائرة مجهولة الهوية قصفت أمس مستودعا للذخيرة تابعا لإحدى الميليشيات الليبية بمدينة غريان التي تبعد نحو 85 كيلومترا جنوب العاصمة طرابلس. ونقلت "بوابة الوسط" الليبية عن شهود عيان قولهم القصف أسفر عن سلسلة من الانفجارات.

ولم تتمكن فرق الإنقاذ والإسعاف من دخول المنطقة بعد بسبب الانفجارات، وحتى الآن ليست هناك إحصائية بعدد المصابين، بحسب البوابة. ودعا المجلس إلى المصالحة الوطنية، وإنهاء الانقسام، والتشرذم، وتمتين الوحدة الوطنية، وحماية النسيج الاجتماعي المتماسك في الأصل، وذلك من خلال خطوات، وإجراءات تبتعد عن التعقيد، والشروط التعجيزية غير قابلة للتنفيذ طواعية، وتركز بدلا من ذلك على العلاقات الإنسانية لتصبح واجبا وطنيا على كل الليبيين.

وقدم رئيس الحكومة الليبية، عبد الله الثني، أمس، لمجلس النواب قائمة حكومته الجديدة التي كلف بتشكيلها، في ظل توتر أمني وتصاعد لأعمال العف في مناطق عدة بليبيا. وستتضمن الحكومة الجديدة 18 وزارة، وسيناقش أعضاء مجلس النواب الثلاثاء، في جلستهم الصباحية أسماء المرشحين للوزارات.

وبحسب عضو مجلس النواب الليبي طارق الجروشي، فإنه يحق للمجلس مناقشة موضوع الحكومة لمدة لا تزيد عن 72 ساعة، قبل إعطاء الحكومة الثقة أو رفضها. وصوت المجلس "الاثنين"، على قرار آلية منح الثقة للحكومة، وهو أن يكون عدد أصوات المؤيدين نصف عدد النواب الذين أدوا القسم، أي 84 صوتا.

مصدر: raya.com

إلى صفحة الفئة

Loading...