قطر وتركيا.. تعاون استراتيجي

16 سبتمبر, 2014 01:31 م

20 0

قطر وتركيا.. تعاون استراتيجي

في بادرة تشي بعمق العلاقات بين قطر وتركيا، اختار فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان، الدوحة كأول محطة عربية يزورها، بعد انتخابه وتنصيبه رئيساً للجمهورية -نهاية أغسطس الماضي- في حفل مشهود دولياً، بمشاركة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى -في رابع زيارة له إلى أنقرة منذ تسلمه مقاليد الحكم في يونيو -2013 قوبلت بحفاوة بالغة من تركيا، واعتبرها سفيرها بالدوحة -في حينها- إشارة قوية للأخوة والتعاون المستمر بين البلدين.

وتعزز الزيارة الرسمية لأردوغان -التي امتدت ليومين- العلاقات الثنائية الآخذة في التطور، في ظل حرص واضح من قيادة البلدين على الدفع بمشروعات التعاون إلى آفاق أرحب، وليس أدل على ذلك من اتفاقهما بالدوحة نهار أمس على إنشاء مجلس أعلى للتعاون الاستراتيجي برئاسة سمو الأمير المفدى وفخامة الرئيس التركي، لبحث سبل تطوير العلاقات ومتابعة الموضوعات في كافة المجالات، قبل أن يضعا في مساء اليوم ذاته حجر الأساس للقرية التركية بالدوحة.

وانعكست العلاقات الثنائية الوثيقة في التنسيق والتشاور بينهما في القضايا الإقليمية والدولية، في ظل تطابق الرؤى وتناغم المواقف، في قضايا المنطقة، وهو ما ذهب إليه الرئيس التركي قبيل وصوله الدوحة، إذ نسبت إليه وكالة أنباء الأناضول قوله «رؤية تركيا وقطر للمسائل الإقليمية تتقاطع بشكل كبير للغاية، وشهدت علاقاتنا الثنائية تطوراً كبيراً للغاية خلال السنوات الأخيرة، كما أنها آخذة في الازدياد»، وتأكيده أن «ننظر إلى علاقاتنا مع قطر ومع باقي دول الخليج العربية من منظور استراتيجي، ولدينا مواقفنا في هذه القضايا، وأمن واستقرار الخليج لا يقل أهمية عن أمن واستقرار بلدنا».

وتبقى العلاقات بين الدوحة وأنقرة مرشحة لمزيد من الرسوخ والعمق، والمزيد من التنسيق في المحافل الدولية، في ظل تنامي أدوار البلدين اللذين برزا -في الآونة الأخيرة- كلاعبين مؤثرين وقوتين صاعدتين في الساحتين الإقليمية والدولية، بعد أن شهد لهما العالم بمناصرتهما للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة في مواجهة العدوان الإسرائيلي الغاشم، ووقوفهما بجانب تطلعات وآمال وأشواق شعوب دول الربيع العربي في الحرية والرخاء والرفاهية.

مصدر: alarab.qa

إلى صفحة الفئة

Loading...