قطر تدعم المشاريع التنموية العربية والإسلامية

15 سبتمبر, 2014 10:16 م

31 0

قطر تدعم المشاريع التنموية العربية والإسلامية

الخرطوم- عادل أحمد صديق: انطلقت امس بالخرطوم فعاليات الاجتماع الدوري الرابع والسبعين لمؤسسات التمويل الإنمائي العربية والإقليمية- أعضاء (مجموعة التنسيق ) بمشاركة وفد من دولة قطر ترأسه السيد خليفة الكواري مستشار بصندوق قطر للتنمية ،و عبد الله جاسم رئيس قسم سياسات التنمية الدولية بوزارة الخارجية وذلك بفندق السلام روتانا و سيستمر لمدة ثلاثة ايام ، وتضم مجموعة التنسيق إلى جانب المصرف كلاً مِنْ البنك الإسلامي للتنمية، صندوق أبو ظبي للتنمية، صندوق الأوبك للتنمية الدولية، الصندوق السعودي للتنمية، الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، صندوق النقد العربي، صندوق قطر للتنمية وبرنامج الخليج العربي للتنمية.

وأكد السيد خليفة الكواري المستشار بصندوق قطر للتنمية في تصريح لـ( [ الاقتصادية ) على هامش الاجتماع ،على أهمية الاجتماع لافتا الى الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة القطرية، تحت رعاية حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في دعم المشاريع التنموية في العالم العربي والإسلامي وقال" قطر دائما سباقة في هذا المجال."

واضاف الكواري أن مشاركة قطر في هذا الاجتماع تعد المشاركة الثالثة لصندوق قطر للتنمية وقال"إن هناك توجيها من القيادة في دولة قطر بسرعة تفعيل الصندوق، مبينا أن مساهمة الصندوق في اجتماعات مجموعة التنسيق ستكون بشكل مختلف وأكثر فاعلية في المشاركات القادمة بجانب الاجتماع الـ (75) لمؤسسات التمويل الإنمائي العربية والإقليمية- أعضاء (مجموعة التنسيق ) والذي سيعقد في أبوطبي في الفترة القادمة.

وأضاف الكواري أن صندوق قطر للتنمية تأسس في العام 2002 بمرسوم أميري بهدف تطوير وتنمية ودعم الدول العربية والإسلامية برأس مال يبلغ مليار دولار وقال لدينا مشروع واحد في السودان مشترك بالتعاون مع شركة حصاد و كهرماء ) وهو (الخط الناقل لكهرباء - مدينة أبو حمد - عطبرة حصاد) بولاية نهر النيل شمالي السودان والذي تموله دولة قطر .واضاف : نأمل في الفترة القادمة أن يكون لنا دور دعم في المشاريع التنموي"

الى ذلك أكد السيد عبد العزيز خلف، المدير العام للمصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا بالخرطوم في كلمته على أهمية تعزيز وتكثيف جهود مؤسسات التنسيق وتعميق صلاتها وتوحيد أهدافها وجهودها لتعظيم الفائدة من أنشطتها وقال إن المرحلة المقبلة تتطلب تكثيف جهود هذه المؤسسات لصالح التنمية في افريقيا لدعم مسيرة التعاون العربي الافريقي عن طريق دعم كافة القطاعات الانتاجية والخدمية في الدول الافريقية لاسيما قطاعات البنية الاساسية والزراعة والتنمية الريفية والطاقة والتعليم والصحة وللاستفادة من الطفرة التنموية التي تعرفها حاليا القارة السمراء..

واضاف عبد العزيز خلف أن العام سيشهد تنفيذ الخطة الخمسية السابعة (2015-2019) بزيادة معتبرة في موارده تخصص الى زيادة إسهامة في تنمية الدول الافريقية جنوب الصحراء مع التركيز على تمويل عمليات القطاع الخاص وتمويل الصادرات العربية للدول الافريقية مما سيتيح آفاقا رحبة للتعاون بين المصرف ومؤسسات المجموعة ومؤسسات التمويل التنموي بصفة عامة في مختلف القطاعات .

وأكد عبد العزيز خلف التزام المصرف التام بالتعاون مع مجموعة التنسيق من أجل العمل المشترك لصالح التنمية المستدامة والشراكة الخلاقة. وزاد قائلا" أصبح اليوم ضروريا أن تسعى مؤسسات التمويل الإنمائي لتقييم مساهماتها في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية التي تم تبنيها في القمة العالمية كما نأمل أن تكون مؤسساتنا قد أسهمت في تحقيق بعض تلك الأهداف كمكافحة الفقر والجوع والمرض وحماية البيئة.

وتحدث خلف عن احتفال المصرف بمرور 40 عاما على إنشائه هذا العام تحت شعار" معا من أجل افريقيا " وقال إن المصرف قد تمكن الى جانب نشاطه الإنمائي من تعزيز مركزه المالي بعد قرار مجلس المحافظين زيادة رأس ماله بنسبة 50% مما يساعد على دعم قدراته لمواكبة متطلبات الدول المستفيدة من عونه واحياجاتها .

وسيبحث الاجتماع عدداً من القضايا الهامة من بينها تبادل المعلومات حول المشاريع الجديدة للمجموعة في الدول المستفيدة من العون العربي، ومتابعة نتائج القمة العربية - الأفريقية الثالثة، ونتائج الاجتماع الثالث عشر لرؤساء مجموعة التنسيق و نتائج الاجتماع رفيع المستوى لمؤسسات المجموعة مع لجنة مساعدات التنمية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنميةOECD ، ومتابعة تشييد البوابـــة العربية الإلكترونية، إلى جانب مناقشة نتائج اجتماع المكسيك حول الشراكة العالمية ونتائج ندوة البنك الإسلامي للتنمية ، بالإضافة إلى متابعة مبادرة تمويل مشاريع الطاقة المتجددة في البلدان النامية.

وعلى هامش الاجتماع أيضاً ستعقد اجتماعات جانبية مع وفود كلٍ من البنك الدولي، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD ، والهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي.

يُذكر أن مجموعة التنسيق، التي تم تأسيسها في عام 1975، تهدف إلى تعزيز جهود التنمية والعمل المشترك بين أعضاء المجموعة، والتنسيق فيما بينها في مجال تقييم المشروعات وتمويلها ومتابعتها وإدارة القروض، كما تهدف أيضاً إلى توافق جهود تلك المؤسسات لتحقيق التقارب والتماثل في سياساتها التي تحكم عملياتها التمويلية. يُشار إلى أنّ الاجتماع السادس والستين كان قد عُقد في مقر المصرف بالخرطوم خلال الفترة 11-13 يناير 2010، وبحث ملفات عديدة خاصة بالمجموعة.جدير بالذكر أن وفد قطر في الاجتماع الدوري الرابع والسبعين لمؤسسات التمويل الإنمائي العربية والإقليمية- أعضاء مجموعة التنسيق- في الخرطوم، ضم السيد خليفة جاسم الكواري مستسار بصندوق قطر للتنمية و عبد الله جاسم رئيس قسم سياسات التنمية الدولية بوزارة الخارجية .

مصدر: raya.com

إلى صفحة الفئة

Loading...