قطار المشاعر إجباري لجميع الحملات القطرية

15 سبتمبر, 2014 09:52 م

22 0

قطار المشاعر إجباري لجميع الحملات القطرية

أكدت مصادر مطلعة لـالراية أن استخدام قطار المشاعر أثناء موسم الحج سوف يكون إجباريا لجميع الحملات القطرية مشيرة إلى أن المطوّف سوف يكون مسؤولا عن توفير الخيام للحجاج في منى وعرفات كما سيكون مسؤولا عن توفير البسط في مزدلفة وسوف تكون مواقع حجاج قطر قريبة من محطات القطار.

وأشار المصادر إلى أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قامت باختيار مقر جديد لبعثة الحج القطرية في مكة المكرمة، مشيرة إلى أن المقر يقع في منطقة العزيزية وهو في موقع قريب نسبيا من المقر القديم.

وأكدت المصادر أن المقر يتميز بكونه أكبر حجما من المقر السابق وقد قام وفد الوزارة المعني بهذا الأمر بمعاينته ضمن عدد من المباني الأخرى خلال الزيارة التي قام بها منذ عدة أشهر خصيصا لهذا الغرض وقد أحال الوفد نتائج زيارته إلى الجهات المسؤولة بالوزارة لاختيار الأنسب من بين المباني التي عاينها.

حيث انتهت الجهات المسؤولة إلى اختيار هذا المقر باعتباره الأفضل والأنسب من بين المباني التي تمت معاينتها وقد وضعت الجهات المعنية في الوزارة في اعتبارها التطورات الحالية وأعمال التوسعة التي يشهدها الحرم المكي، فضلا عن ضمان أفضل المعايير والمواصفات في المبنى.

وقد انتهت الوزارة من تجهيز المبنى ليكون على أهبة الاستعداد لاستقبال طلائع بعثة الحج القطرية والتي سوف يتوجه الفوج الأول منها إلى الأراضي المقدسة في 20 سبتمبر الموافق 25 ذي القعدة فيما تغادر حملتا البر يومي 27، و28، من شهر ذي القعدة.

وقد أكد علي مبارك الفيحاني، مدير إدارة شؤون الحج والعمرة بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في تصريحات صحفية أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تضع على رأس الأولويات خدمة حجاج بيت الله الحرام وراحتهم، والتعاون مع السلطات السعودية وحملات التسيير لضمان نجاح الموسم، مثمناً جهود وتعاون المجلس الأعلى للصحة ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية في توفير كافة التطعيمات اللازمة لحجاجنا بهدف الوقاية من الأمراض الانتقالية.

ودعا الفيحاني جميع الحجاج إلى الالتزام بأخذ التطعيمات قبل أسبوعين على الأقل من موعد السفر وحمل البطاقة الخاصة بها حيث تشدد السلطات السعودية عليها في منافذ الدخول، موضحاً أن بعثة الحج القطرية تركز على التوعية والوقاية بإرشادات صحية وتنظيم محاضرات وتوزيع نشرات إرشادية، وحثّ الحجاج على أخذ الحذر والحيطة، والالتزام بالتوجيهات والإرشادات الوقائية وتجنب الازدحام عند أداء المناسك في ظل ما يشهده الحرم المكي من أعمال توسعة، وتزامن موسم الحج مع فصل الصيف للوقاية من الأمراض الانتقالية.

من ناحية أخرى أنهت الحملات الـ 9 التي قررت التسيير هذا العام جميع الإجراءات الخاصة بتسجيل الحجاج تمهيدا للتوجه إلى الأراضي المقدسة حيث ستبدأ حملتا البر في التوجه إلى هناك يومي 27 و28 من شهر ذي القعدة.

وأكد عدد من المقاولين لـ الراية أن نحو نصف حجاج البر انسحبوا من حملاتهم التي قاموا بالتسجيل فيها وفضلوا التسجيل لدى حملات الجو لاسيما بعد أن طرحت إحدى حملات الجو سعراً تنافسياً في حدود 17 ألف ريال وهو ما يعني أن الفارق بينه وبين سعر حملة البر لا يتجاوز 5 آلاف ريال.

وأعرب المقاولون عن أملهم في أن تسعى الجهات المعنية في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية خلال العام القادم من أجل زيادة عدد حجاج قطر مشيرين إلى أنهم على مدار عامين وهم يعانون من الخسائر سواء الحملات التي قامت بالتسيير أو حتى تلك التي اعتذرت لأن الذين قاموا بالتسيير لم يحصلوا على الأعداد الكافية التي تساعدهم في تغطية التكاليف التي أنفقوها كما أن المعتذرين لديهم أعباء تتمثل في مكاتب وموظفين يعملون لديهم وهم مطالبون بسداد إيجار تلك المكاتب ورواتب العاملين بها.

مصدر: raya.com

إلى صفحة الفئة

Loading...