سوريا: اشتباكات بدمشق وتدمير جسر بدير الزور

15 سبتمبر, 2014 10:16 م

24 0

سوريا: اشتباكات بدمشق وتدمير جسر بدير الزور

عواصم ـ وكالات: دارت اشتباكات فجر أمس في حيي الميدان والزاهرة القديمة أحد الأحياء التقليدية في العاصمة السورية دمشق بين قوات النظام ومقاتلين معارضين تمكنوا من التسلل إلى المنطقة، تلا ذلك استنفار أمني وإغلاق شوارع المنطقتين. وأفاد أهالي بأن الوضع لا يزال متوترًا في الحي، في وقت منعت القوات الأمنية دخول السيارات باتجاه شارع أبو الحبل، في حي الميدان الدمشقي الشهير كما تمتنع حافلات النقل عن الدخول إلى حي نهر عيشة.

وأوضح الأهالي أنهم سمعوا أصوات اشتباكات، في محيط منطقة أبو حبل بالتزامن مع أصوات تكبير سمعت بين الحين والآخر واستنفار لحواجز المنطقة. من جهتها، قالت وسائل إعلام موالية للنظام إن مجموعة مسلحة قامت بالتسلل إلى حي الزاهرة القديمة من جهة المخيم، وقامت قوات النظام ومسلحون موالون بالاشتباك والتعامل معها.

ونشرت وسائل إعلام موالية صورًا قالت إنهم لجثث مسلحين حاولوا التسلل إلى منطقة الزاهرة وتم التعامل معهم، حيث ظهر في الصورة ثلاث جثث ملفوفة مسجاة بأحد شوارع المنطقة. ولفت الأهالي إلى أن المدارس في المنطقة تم إغلاقها، وذلك حتى بعد توقف الاشتباكات وتقع هذه الأحياء المكتظة بالسكان في الجهة الجنوبية من دمشق. وتشهد مناطق من دمشق ومحيطها تصعيدًا عسكريًا مع إعلان النظام الشهر الماضي، البدء بعملية عسكرية في جوبر، وسيطرة مقاتلي المعارضة على حي الدخانية بالريف.

ومن جهة ثانية ، أوردت وسائل إعلام "حزب الله" اللبناني أن وحدة من القوات السورية الخاصة دمرت أمس جسر السياسية فوق نهر الفرات الذي تستخدمه الدولة الإسلامية في نقل الإمدادات في شرق سوريا. وتشكل هذه العملية ضربة قوية للدولة الإسلامية في الجزء السوري الذي تحتله على الحدود مع العراق. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يرصد مجريات الحرب السورية إن انفجارًا دمر الجسر في محافظة دير الزور وهو ذو أهمية حيوية للدولة الإسلامية كونه الطريق البري الوحيد بالنسبة إليها لنقل الإمدادات والانتقال إلى الأجزاء التي تسيطر عليها في المنطقة.

وسيطرت الدولة الإسلامية على معظم محافظة دير الزور في يوليو الماضي مع احتلال مقاتليها أراضٍ كانت تسيطر عليها مجموعات مسلحة منافسة مستخدمين أسلحة نقلوها من العراق. ولاتزال أجزاء من دير الزور- منها المطار- تحت سيطرة القوات الحكومية. ونقلت قناة المنار التي يملكها "حزب الله" اللبناني على موقعها الإلكتروني عن مصادر قولها إن "القوات السورية دمرت جسر السياسية بدير الزور في عملية نوعية نفذتها القوات الخاصة ووحدات الهندسة في الجيش.. ما أدى إلى مقتل المسلحين المتواجدين عليه".

و"حزب الله" الموالي لإيران حليف أساسي لنظام الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية وقد أرسل وحدات قتالية إلى سوريا للمشاركة في المعارك إلى جانب القوات الحكومية. وتشن الحكومة السورية ضربات جوية على الدولة الإسلامية في شرق ووسط سوريا في الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة إلى تشكيل ائتلاف دولي لمحاربة التنظيم المتشدد. واستبعدت الحكومات الغربية التعاون مع بشار الأسد في القتال ضد الدولة الإسلامية إذ إن التصريحات الأمريكية الرسمية دعت دومًا إلى رحيل الأسد عن السلطة. وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأسبوع الماضي إنه لن يتردد في ضرب معاقل الدولة الإسلامية في سوريا وهو أمر اعتبرته الحكومة السورية "عدوانًا" عليها فيما لو تم من دون إذنها أو التنسيق معها.

مصدر: raya.com

إلى صفحة الفئة

Loading...