زحام التسجيل ونقص المواقف يتصدران شكاوى طلاب الجامعة

15 سبتمبر, 2014 09:52 م

27 0

زحام التسجيل ونقص المواقف يتصدران شكاوى طلاب الجامعة

تصدرت مشاكل نقص المواقف وعدم استيعابها للسيارات خاصة في الفترة الصباحية شكاوى طلاب جامعة قطر مع بداية العام الدراسي الجديد. وفي سياق متصل اشتكى عدد من الطالبات من الزحام على التسجيل مطالبات بزيادة عدد المرشدين الاكاديميين بالكليات للتيسير على الطلاب وتوجيههم، كما طالبن برفع سقف المجموعات وبافتتاح مجموعات جديدة لاستيعاب جميع الطالبات.

ومنذ اليوم الأول لانتظام الدراسة تابع بعض الطلبة إجراءات التسجيل والحذف والاضافة والتي تستمر حتى يوم الخميس المقبل، حيث شهدت بعض أروقة الجامعة ازدحاما من الطالبات اللاتي يتابعن عملية التسجيل.

وانتظمت صباح امس الدراسة في جميع الاقسام والكليات والبرنامج التأسيسي بجامعة قطر، حيث توجه 18 الف طالب وطالبة في مختلف التخصصات على مستوى البكالوريوس والماجستير والدكتوراه للدراسة بالجامعة، وبلغ عدد الطلبة المستجدين ما يفوق 3200 طالب وطالبة وعدد أعضاء هيئة التدريس الجدد 220 عضوا ..وسجل اليوم الاول والثاني حضورا متميزا في مبنى الطلاب والطالبات، وكانت نسبة الغياب ضئيلة جدا.

الراية تابعت انتظام الدراسة في اليومين الأولين والتقت بالعديد من الطلاب والطالبات ..للوقوف على رأيهم بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد 2014 -2015 وما يسعون الى تحقيقه من تطلعات وانجازات.

بداية يقول أحمد المير من كلية الهندسة الاستعدادات جيدة لبدء العام الدراسي وتشهد الشوارع المؤدية لجامعة قطر زحمة كبيرة، المواقف قليلة بالجامعة وهذا يعود لزيادة عدد الطلاب المقبولين نقترح زيادة عدد المواقف في مباني البنين كما نقترح بتشييد ممرات مظلله تؤدي الى المباني وعلى الصعيد الدراسي نتمنى عاما مليئا بالإنجازات والنجاحات.

ويشدد محمد ناصر علي حيدان من كلية الآداب والعلوم على ان نقص المواقف يتصدر مشاكل الطلاب خاصة في الفترة الصباحية، كما ان كثيرا من الطلاب ذوي الاعاقة لا يجدون موقفا لصف سياراتهم بسبب استخدام آخرين للمواقف المخصصة لهم، وهو ما يتطلب توعية الطلاب للقضاء على تلك الظاهرة.

ويقول عبد الحميد ارباي من كلية الآداب والعلوم نطالب بزيادة عدد المواقف لتخفيف حدة الازدحام .

ويؤكد منذر يسري شاهين ان نسبة الحضور منذ اليوم الأول كانت جيدة جدا وقال، يعتبر الأسبوع الأول في جامعة قطر أسبوعا للتعرف على المواد وأعضاء هيئة التدريس والخطة الدراسية لانه في الأسبوع الأول يحق للطالب حذف بعض المقررات والمواد التي يراها غير مناسبة بالنسبة له.

وقال محمد القاضي من كلية الهندسة : الأسبوع الأول يحدد لفترة الحذف والاضافة للمقررات وتقريبا يبدأ احتساب نسب الحضور بصورة رسمية في الأسبوع الثاني من الدراسة بعد انتهاء جميع إجراءات التسجيل وانا استعد من الآن لبداية جيدة وليكون معدلي مرتفعا.

ويقول سعود يوسف: الجامعة تشهد توسعات في المباني وتطويرا في البرامج والخدمات الطلابية وكطالب هندسة كهربائية سنة ثالثة متحمس للدراسة والاجتهاد في سبيل رفع المعدل العام.

عبد الله نور من قسم الاعلام في كلية الآداب والعلوم سنة ثالثة يقول: عادة في الأيام الأولى للدراسة يتم التعرف على المواد والجداول الدراسية وتوصيف المقررات وقاعات المحاضرات والأساتذة والموضوعات التي سيتم طرحها ليكون الطالب على بينة من امره يستمر في هذه المادة ام لا.

ويقول عمرو عصام علوم حاسب من الطلاب الجدد: انا متحمس للتعرف على أعضاء هيئة التدريس وعلى الطرق الجديدة في التدريس والمختلفة تماما عن المرحلة الثانوية خاصة التدريس عبر البلاك بورد وتنزيل المواد عبر النت وحاليا تعرفت بحدود 70 % على المرافق الجامعية كمبنى النشاط الطلابي والمكتبة وزملائي القدامى يساعدونني في الانخراط بالحياة الجامعية مشيرا إلى ان الجامعة تختلف كثيرا عن المدرسة فنحن اليوم مسؤولون عن افعالنا واختياراتنا.

وتقول الجوري العجي من كلية الاداب والعلوم اواجه مشكلة في اختيار المواد بسبب كثرة عدد الطالبات وقلة المواد المطروحة مشيرة الى وجود افضل أعضاء هيئة التدريس عند البنين، بالإضافة الى وجود ازدحام داخل الباصات الداخلية بين المباني الجامعي ما يؤدي الى تأخر الطالبة عن الصف.

وطالبت بزيادة عدد باصات اكسبرس وزيادة عدد المرشدين الاكاديميين في الكليات للتواصل بشكل افضل مع الطلاب.

وتقول فاطمة نصر من كلية التربية سجلت مادتين فقط واحتاج الى تسجيل 3 مواد وجميع المجاميع مغلقة والمجموعات المفتوحة في أوقات متأخرة قد تصل الى الساعة السابعة مساء مشيرة الى ان الصف يستوعب خمسين طالبة.

أما الطالبة الهنوف من كلية الآداب والعلوم فتقول انتظر التسجيل في مواد التخصص وجميعها مغلقة نطالب بفتح مجموعات جديدة لتستوعب جميع الطالبات الصفوف الدراسية جيدة وتستوعب جميع الطالبات.

وتشير عهود بني نصر من كلية الآداب والعلوم -قسم الاعلام الى وجود زحام في تسجيل بعض المواد الدراسية وهي من متطلبات الجامعة لغة عربية (1)ولغة عربية (2) وعلاقات اسرية.

وتقول: نطالب بزيادة اسقف المجموعات وزيادة عدد المجموعات والقاعات الدراسية.

وتقول عفراء المري من كلية الآداب والعلوم: اليوم نشعر بضغط كبير بالنسبة للتسجيل بسبب نقص عدد المجاميع نقترح افتتاح مجاميع جديدة لإتاحة الفرصة لجميع الطلاب بالتسجيل.

وقالت أسماء عبد الله: نشعر بتوتر خاصة الأسبوع الأول للحذف والاضافة ومعرفة ما يناسبنا من مواد وأساتذة وبالتالي التواصل مع المرشد الاكاديمي وهناك ازدحام في الوصول الى مكاتب الارشاد بسبب النقص في عدد المرشدين والزيادة في عدد الطالبات.

وتشير خديجة رضوان من كلية الهندسة الى انها تحرص على المشاركة في الانشطة مطالبة بأن تكون الفعاليات تتعلق بدورات تمس التخصص لصقل شخصية الطالب وبالتالي اخذ الخبرة العملية ليكون الخريج جاهزا للعمل مستقبلا.

وتشير هدى أحمد (تأسيسي) الى ان المحاضرة الاولى وصلت اليها متأخرة بسبب عدم معرفتها القاعة الدراسية ورأت أن الجو الجامعي جدا عادي خصوصا ان اغلب الطالبات هن صديقاتي من ايام المرحلة الثانوية. وقالت اخترت المقررات حسب الخطة الدراسية وما سمعته من سمعة جيدة لاعضاء هيئة التدريس لانه في الاسبوع الاول من الدراسة يحق للطالب الحذف والاضافة للمقررات الدراسية حتى يوم الخميس. مؤكدة حبها للمشاركة في الانشطة الصيفية فيما يتعلق بالتبادل الطلابي بين جامعة قطر والجامعات في انحاء العالم بما فيها الولايات المتحدة الاميركية.

وتقول مريم العوضي: انا كطالبة جديده شعرت في بداية اليوم برهبة من الموقف ولكن سرعان ما تبدل الموقف فور الاستماع الى شروحات هيئة التدريس وان شاء الله منذ بداية العام انوي الدراسة بشكل جدي لان دراسة الهندسة يلزمها الحضور والمواظبة ومتابعة الدراسة اولا بأول من اجل التميز والنجاح.

وتقول لولوة اسد (السنة الاولى) هدفي الاول ان احصل على درجة ممتاز في الدراسة واستعد منذ الآن لحضور المحاضرات في اوقاتها والدراسة بشكل عام الجامعة مريحة وكل شيء متوفر للطلاب ارغب مستقبلا المشاركة في الدورات التي تقام في الكليات والمراكز الجامعية.

وأكد مصدر مسؤول في الجامعة وجود العديد من المواقف الشاغرة مشيرا الى ان الطلاب يفضلون الموقف القريب من كلياتهم وقاعاتهم الدراسية ما يؤدي الى ازدحام في مواقف دون أخرى.

مصدر: raya.com

إلى صفحة الفئة

Loading...