برنامج الجيل المبهر يشارك في مهرجان كروي بالفلبين

14 يناير, 2019 03:11 م

2 1

شارك برنامج الجيل المبهر، برنامج المسؤولية الاجتماعية الرئيسي في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، في مهرجان الجيل المبهر الوطني في مدينة سيبو الفلبينية بمشاركة 30 مدربا شابا و600 طفل من عدة مجتمعات مهمشة في جمهورية الفلبين.

وقد نظم الشريك الرسمي لبرنامج الجيل المبهر في الفلبين، مؤسسة فاند لايف إنترناشونال، هذه الفعالية بهدف تشجيع الشباب في المجتمع الفلبيني على لعب كرة القدم، وتعزيز شغفهم بها باعتبارها فرصة لاكتساب مهارات حياتية واجتماعية هامة مثل القيادة المجتمعية، وروح العمل الجماعي، والتعاون، وغيرها. كما تهدف هذه المبادرة إلى مساعدة الشباب من لاعبين ومدربين على صقل مهاراتهم القيادية وتمكينهم من لعب دور هام في مجتمعاتهم المحلية.

وشهدت الفعالية حضور سفيرين شابين من برنامج الجيل المبهر في الفلبين هما جين بول ماسوبي، وجان نيراس هيسيل، اللذين كان لهما دور بارز في تنظيم هذه الفعالية الهامة، وتعريف أفراد المجتمع المحلي في مدينة سيبو بأهمية برنامج الجيل المبهر، ومبادراته، ورؤيته الرامية إلى استخدام قوة كرة القدم وشعبيتها العالمية لإحداث تغييرات إيجابية في حياة الأفراد في المجتمعات المستهدفة.

وقد استهلت الفعالية بتنظيم ورش عمل تدريبية وتعليمية لأكثر من 30 مدرباً شاباً من كافة أنحاء الفلبين، قدمها سفيران شابان من برنامج الجيل المبهر. وارتكزت هذه الورش على إعداد المدربين لتنظيم مباريات كروية لأكثر من 600 طفل في الفلبين.

وعلى ضوء هذه المبادرة، يعتزم برنامج الجيل المبهر في النصف الأول من عام 2019 إطلاق ملعب كرة قدم مجتمعي في مدينة تاكلوبان الفلبينية النامية، وسيكون هذا الملعب مركزا رياضيا ومجتمعيا يخدم سكان المدينة وخمسة أحياء مجاورة لها.

الجدير بالذكر أن برنامج الجيل المبهر، ومنذ انطلاقته الأولى عام 2009، استطاع أن يصل لأكثر من 250 ألف فرد من خلال إطلاق عدة مبادرات وبرامج في دول نامية. ويواصل البرنامج تحقيق رؤيته الرامية إلى إحداث تغيير إيجابي في حياة مليون شخص بحلول عام 2022.

يذكر أن مؤسسة فاند لايف إنترناشونال في الفلبين تُعنى باستثمار كرة القدم لتوحيد شباب الفلبين، ومنحهم فرص تعليم، وتزويدهم بمهارات قيادية ومجتمعية هامة، تُسهم في إثراء حياتهم وتؤهلهم لبدء أو استكمال تعليمهم. وفي هذا السياق، نجحت المؤسسة حتى عام 2018 في تغيير حياة 7000 طفل وشاب فلبيني. وتواصل المؤسسة جهودها في هذا السياق خلال العام الجاري.

مصدر: alarab.qa

إلى صفحة الفئة

Loading...