استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

تايم: رهف القنون تدفع نساء السعودية للمطالبة بالإصلاح

12 يناير, 2019 12:59 ص
4 1

ذكرت مجلة «تايم» الأميركية، أن المراهقة السعودية رهف القنون، ألهمت النساء عبر أنحاء المملكة للمطالبة بمزيد من الإصلاحات، بما في ذلك إنهاء نظام الوصاية الذكوري، مهددات بالهجرة من المملكة المحافظة حال عدم تلبية مطالبهن.

أضافت المجلة، أن تهديدات الهجرة بدأت تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي منذ احتجاز رهف في مطار بتايلاند يوم السبت الماضي، وتجريدها من جواز السفر والتهديد بإعادتها لأهلها، حتى تدخلت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، وأوصت أستراليا باستضافتها كلاجئة.

ولفتت المجلة إلى أن استخدام رهف القنون البارع لمواقع التواصل الاجتماعي، وما حشدته من دعم دولي كان له أثر كبير برز في شكوى دبلوماسي سعودي، عندما تمنى لو انتزعت سلطات تايلاند هاتف الشابة السعودية بدلاً من انتزاع جواز سفرها، في إشارة إلى استخدامها الهاتف لنشر استغاثات دولية من ترحيلها إلى عائلتها مخافة القتل.

كما يلي: سمو الأمير يوجه بتخصيص خمسين مليون دولار دعما للشعب السوري

وذكرت المجلة، أنه منذ بدء قضية رهف اجتاح وسم «#أسقطوا الولاية وإلا سنهاجر جمعياً» مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة سيئة السمعة في اعتقال المعارضين.

وأشارت المجلة إلى توقعات بعض الكتّاب، ومنهم الأميركية منى الطحاوي التي قالت، إن «رهف ستطلق ثورة في السعودية»، مشيرة إلى أن نظام الولاية هو أساس المجتمع الأبوي في المملكة.

وأشارت المجلة إلى أن ابن سلمان خفّف بعض القيود عن النساء، لكنه أبقى على نظام الولاية الذي يحوّل المرأة إلى قاصر من الناحية القانونية، ويجعل من إذن وصيها الذكر شرطاً لسفرها وزواجها وغيرهما من الأمور الشخصية، وهو قانون اعتبرته منظمة هيومان رايتس ووتش «أهم عائق أمام نيل المرأة لحقوقها بالمملكة».

وأشارت المجلة إلى أن قضية رهف هي الأحدث التي تطلق صيحة ضد نظام الولاية السعودي من بين قضايا أخرى، ففي عام 2017 احتجزت سلطات الفلبين دينا علي، وهي فتاة سعودية كانت في طريقها لأستراليا للحصول على لجوء، لأنها تشعر بتهديد على حياتها من عائلتها.

ولفتت «تايم» إلى أن محنة رهف القنون لطلب اللجوء تأتي في أعقاب فضيحة قتل ولي العهد محمد بن سلمان للصحافي المعارض جمال خاشقجي، وأشارت إلى أن الصورة السلبية للمملكة عقب الفضيحة ربما كانت أحد أسباب امتناع تايلاند عن تسليم الفتاة وإعادتها لبلدها خوفاً على حياتها، كما يرى كريستين سميث ديوان زميل معهد دول الخليج العربي بواشنطن.

كما يلي: حمى "السترات الصفراء" تنتقل إلى بلجيكا.. ومحتجون يغلقون مبنى للخدمات العامة

مصدر: alarab.qa

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 1
تعليقات العرب

12 يناير, 2019 01:00 ص

تعليقات الفيس بوك